باحت سياسي: ‘تعدد التعويضات والمَناصب هي أيضاً فتنة يجب ايقافها’




التحليل السياسي:
عتبر الباحث الجامعي ‘عمر الشرقاوي’ في تعليق له على الجدل الدائر حول التعويضات الخيالية لكبار المسؤولين بالدولة وخاصة الوزراء و رؤساء المؤسسات و البرلمانيين و رؤساء الجهات وعمداء المدن، أنه ‘لا يُمكن الا اعتبار تعدد التعويضات و المناصب فتنة’.
وقال ‘الشرقاوي’ في تفاعل مع التعليقات والتدوينات الغاضبة للمغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي حول حصول عشرات البرلمانيين على تعويضات أربعة ملايين عن منصبهم النيابي فضلاً عن تعويضات عن شغلهم لمهام رؤساء الجماعات و البلديات و عمداء المدن ونواب رؤساء الجهات، بأن ‘تعدد التعويضات والمناصب ديال السياسيين حتى هي الفتنة’.
وأضاف ‘الشرقاوي’ في تدوينة له، أن هناك من المسؤولين من يتوصل شهرياً بثلاةث الى أربع تعويضات مالية يفوق اجماليها الستة ملايين سنتيم.
و سخر ‘الشرقاوي’ متسائلاً، من خروج بعض هؤلاء المسؤولين بتصريحات حول ‘التحكم’، بالقول : ‘هناك من المسؤولين من يتوصل بثلاثة الى أربعة تعويضات مالية شهرياً، لكنه يملك كامل الجرأة لمواجهة الشعب بترديد جملة ‘محاربة التحكم’، ألا يعلم هؤلاء أن المغاربة يتمنون هذا النوع من التحكم، ان كان سيمنحهم تعويضات بمثل تعويضات هؤلاء المسؤولين’.


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/