بنكيران وحكومته مجرد كومبارس "غي منشطين الماتش "، 40 شخصية سياسية و اقتصادية ترافق الملك في جولته الإفريقية ولا أحد من "البيجيدي"




التحليل السياسي:
في جولته الإفريقية الجديدة التي دشنها الخميس بزيارة جمهورية إثيوبيا في مستهل جولة تشمل أيضا مدغشقر و نيجيريا يقود الملك محمد السادس فريقاً كبيراً من رجال الأعمال و الوزراء و مستشاريه الخاصين يصلون لـ40 فرداً حسب ما أعلنت عنه وسائل إعلام إثيوبية.
وحسب لائحة مرافقي الملك التي ضمت رجال أعمال كبار و مدراء مؤسسات عمومية و وزراء فإنها خلت تماماً من وزراء ينتمون لحزب العدالة و التنمية.
ويرافق الملك محمد السادس في جولته الإفريقية في صنف رجال الأعمال و مدراء المؤسسات العمومية كل من :
مريم بنصالح رئيسة اتحاد مقاولات المغرب و عثمان بنجلون الرئيس المدير العام لمؤسسة BMCE Bank of Africa و محمد الكتاني المدير العام للتجاري وفابنك و محمد بنشعبون الرئيس المدير العام لمؤسسة البنك الشعبي.
وضمت القائمة أيضاً كلاً من طارق السجلماسي المدير العام لمؤسسة القرض الفلاحي و مصطفى التراب المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط و هشام بلمراح المدير العام لمؤسسة “مامدا” للتأمينات و مصطفى الباكوري المدير العام لمؤسسة “مازين” و “سعيد زارو” مديرا لوكالة تهيئة موقع بحيرة مارشيكا بالناضور.
ويرافق الملك أيضاً كل من محمد حسن الورياغلي المدير العام للشركة الوطنية للإستثمار SNI و محمد حسن بنصالح رئيس  fmsar-holmarcom و سعيد إبراهيمي مدير القطب المالي للدار البيضاء و أحمد نقوش رئيس شركة “ناريفا” و سعيد لعلج رئيس شركة “سانام”.
وضمت اللائحة أيضاً الهاشمي بوتغراي رئيس شركة ” أنور أنفيست” و لحسين أضرضور رئيس شركة “أبيفيل” و مولود بنحمان رئيس شركة “سينترام” و روجير جوزيف سحيون رئيس شركة ” سوماجيك رياض موتورز” و هشام برادة السني رئيس شركة “بالمري للتنمية” و ماجد اليعقوبي رئيس مؤسسة “أكوا” و أمين البارودي رئيس شركة “سيتي” و عزيز دادان رئيس شركة “S 2M ” و أحمد العرجة رئيس ” CIM d’Equipement” و عبدو سولاي ديبو رئيس CGEM-Mazars.
ويرافق الملك خلال هذه الجولة وفد ديبلوماسي و وزاري يضم، على الخصوص، مستشاري الملك فؤاد عالي الهمة وياسر الزناكي كما يضم الوفد الوزاري كل من وزير الشؤون الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، ووزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد، ووزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش،و وزير الأوقاف و الشؤون الإسلامية “أحمد التوفيق” والوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون ناصر بوريطة، و لأول “أمينة بنخضرة” المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن إلى جانب عدد من الشخصيات المدنية والعسكرية.
وغاب عن المرافقين للملك وزراء العدالة و التنمية وكذا مدراء المؤسسات العقارية الكبرى كالضحى و العمران.
من جهة أخرى أكد وزير الاقتصاد والمالية، محمد بوسعيد،، اليوم السبت بأديس أبابا، أن الاتفاقيات المتعلقة بالمجال الضريبي والاستثمارات، الموقعة برئاسة الملك محمد السادس والرئيس الاثيوبي مولاتو تيشوم، تؤكد إرادة البلدين في الإرتقاء بالعلاقات الاقتصادية والتجارية بينهما.
وأوضح بوسعيد، في تصريح للصحافة عقب حفل التوقيع على اتفاقية حول منع الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي في مجال الضرائب على الدخل واتفاق في مجال الإنعاش والحماية المتبادلة للاستثمارات، أن هذه الاتفاقيات تمهد الطريق أمام المستثمرين بالبلدين.
وأضاف بوسعيد أن الأمر يتعلق بتعاون جديد ومثمر طبقا للرؤية المتبصرة لجلالة الملك القائمة على تعزيز الشراكة جنوب – جنوب، وجعل الاقتصاد رافعة للتنمية ومحركا للنمو، مبرزا أن “إثيوبيا، البلد الكبير بالقرن الافريقي، يوفر فرصا حقيقية للمستثمرين المغاربة، وخاصة في قطاعي الفلاحة والخدمات”.
وكان الملك والرئيس الإثيوبي قد ترأسا حفل التوقيع على سبع اتفاقيات واتفاقات ثنائية قطاع عام/قطاع عام، تشمل مجالات مختلفة كالخدمات الجوية والتعاون في المجال الضريبي وحماية الاستثمارات والفلاحة والطاقات المتجددة.


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/