الحقيقة التي غابت عن المغاربة: شركة بنكيران ورجل الأعمال ‘بلكورة’ المنتمي لحزبه التي تستورد القطاني هي المسؤولة عن ارتفاع سعر العٓدس وهذه هي التفاصيل




التحليل السياسي:
ارتفع سعر الكيلوغرام الواحد من العدس وارتفع معه غضب شريحة واسعة من المغاربة التي تقدر بالملايين، حول من يقف وراء المضاربة بالأسعار و احتكار سوق استيراده، ليتبين أن المستفيد الأول من ارتفاع ثمن العدس ليس سوى صديق و شريك رئيس الحكومة المكناسي ‘العربي بلكورة’.
و يستفيد ‘العربي بلكورة’ العمدة السابق لمدينة مكناس والمتابع قضائيا في قضايا فساد إداري، هو واحد من كبار رجال الأعمال بحزب ‘العدالة والتنمية’ من قرار رئيس الحكومة بموجب القانون المالي 2013/2014 بعدما قرر بنكيران فرض تخفيض الضريبة على مواد بعينها بينها العدس، وبعد البحث والتنقيب تبين أن صديقه بلكورة هو المستورد الأول لتلك المواد الاستهلاكية.
وطبقاًلنبدأ دعم الحزب والجماعة مقابل تسهيل ‘طحن’ الشعب، بالتلاعب في الأسعار، فان ‘العربي بلكورة’ أمبر مستفيد من قوانين بنكيران باعتباره أكبر المستوردين لهذه القطاني من كندا، فيما سيكون كبير المستفيدين من دعم الدولة بعدما تمكن من توفير خزان ضخم من مادة العدس التي سيخرجها للعلن لليعها بأسعار قياسية.
وتشير معطيات نشرها موقع Rue20.com أن ‘بنكيران’ شريك للعربي بلكورة في هكتارات الأراضي الفلاحية التي حصل عليها الأخير بضواحي مكناس، وما على المشككين سوى الاطلاع على وثائق ذلك بمصلحة التسجيل بمكناس.


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/