وصمة عار في جبين حكومة بنكيران: دكاترة وأطر معطلة مضربين عن الطعام في حالة حرجة وحالة استنفار في المستشفى (صور)





التحليل السياسي:
نُقل عدد من المعطلات والمعطلين، حاملي الشواهد الجامعية من ماستر ودكتوراه، في ساعة متأخرة من مساء يوم الخميس 29 شتنبر الجاري، إلى مستشفى إبن سينا في حالة حرجة قصد تلقي العلاجات اللازمة، وذلك بعد تدهور حالتهم الصحية نتيجة الإضراب عن الطعام الذي يخوضونه لأزيد من 24 ساعة.


وناهز عدد المعطلين الذين تم نقلهم إلى المستشفى، بحسب ما نقله لـ"بديل" مصدر حقوقي من مقر المعتصم، (ناهز) "العشرة أطر بين إناث وذكور، حالة بعضهم حرجة لكونهم خاضوا الإضراب عن الطعام وهم يعانون من بعض الأمراض كالسكري والضغط الدموي والربو وغيرها" ، مضيفا "أن سيارة الإسعاف تأخرت في الوصول لنقل المضربين إلى المستشفى مما اضطر زملاءهم (المعطلين) إلى تنظيم وقفة احتجاجية تنديدا بذلك".

من جهتها حذرت "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، فرع الرباط، "من مغبة المس بأسمى حق للإنسان ألا وهو الحق في الحياة وفي السلامة البدنية"، محملة "المسؤولية للدولة مطالبة إياها بتوفير الحق في الشغل للجميع".
كما عبر فرع الجمعية المذكورة، في بيان له توصل "بديل" بنسخة منه "عن تضامنه المبدئي واللامشروط مع كل المعطلين حاملي الشهادات ضحايا انتهاك الحق الإنساني في الشغل نتيجة السياسات اللاشعبية واللاديمقراطية وغياب المساواة والعدالة الاجتماعية والتوزيع العادل للثروات"، كما أوضح مكتب الفرع "أنه عاين ثلاثة إغماءات في صفوف المعطلات بمقره وتوصل بخبر أربعة إغماءات في صفوف المعطلين بمقر أطاك، وسجل تباطؤا واضحا في حضور الإسعاف لنقل المغمى عليهم، ذكورا وإناثا، إلى المستشفى لتلقي الإسعافات، الشيء الذي كان دافعا لتنظيم وقفة احتجاجية أمام المقر".
المصدر: بديل أنفو


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/