“الرباح” يستفيق مؤخرا ويقوم بمباشرة أشغال تبليط بعض أحياء مدينة القنيطرة، وذلك من أجل الظهور بمظهر الرئيس "الخدام"، قبل الإنتخابات .



التحليل السياسي:
قبيل الإنتخابات ب30 يوم فقط، أقدم“الرباح” على مباشرة أشغال تبليط بعض أحياء مدينة القنيطرة، وذلك من أجل الظهور بمظهر الرئيس الدي يشتغل، لاستغلاله انتخابياً.
 “الرباح” الذي أستماء على كرسي رئاسة بلدية مدينة القنيطرة لولايتين، استفاق مؤخرا ليشرع في تبليط هذه الأزقة مما فُهم على اساس أنه استغلال انتخابي لأموال دافعي الضرائب في مدينة القنيطرةالتي تعرف البنية التحتية فيها وضعية كارثية، ولم يشرع “الرباح” الدي يشغل منصب وزير التجهيز، بأشغال التبليط سوى مع قرب الانتخابات.
من جانب أخر فقد نقل موقع " زنقة20خبر مفاده تحرك رجال السلطة بالمدينة  بحي “لاسيكون” من أجل توقيف هذه الأشغال،والعمال الذين دفع بهم موظفو بلدية “الرباح” لمواصلة عمل تبليط الأحياء للظهور بمظهر الرئيس الدي يشتغل، لاستغلاله انتخابياً.


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/