ضحايا فاجعة "العمارة المنهارة' معلقة في رقبة رئيس مقاطعة ‘بن مسيك’ المنتمي لـ’PJD’ ، وهذه هي التفاصيل الخطيرة لتسليمه رخصة زيادة طابقين بالعمارة المنهارة



التحليل السياسي:
كشفت أولى التحقيقات في فاجعة انهيار عمارة أهلة بالسكان من أربع طوابق بشارع “ادريس الحارثي” بـ”بن مسيك” وسط الدارالبيضاء، عن تورط رئيس المقاطعة ‘سعيد كشاني’، عن حزب ‘العدالة والتنمية’ في الترخيص لاضافة ثلاثة طوابق، فوق العمارة التي لم تكن مكونة سوى من طابق واحد وأخر أرضي.
رئيس مقاطعة بن مسيك، الذي اعترف بتسليمه لما أسماه ‘تصريح لبناء الطابقين الثالث والرابع، عاد ليقول بأن ‘تصريحه’ ليس رخصة للبناء، في الوقت الذي تعتبر الجماعة أول من يرخص بالبناء وتُتابع تفاصيل البناء من أول وهلة.
المعطيات المثيرة الأخرى، تفيد أن مجلس المدينة لم يُرخص نهائياً لبناء الطوابق الثالث والرابع، لمالك العمارة، الذي اكتفى بالرخصة التي سلمه اياها ‘كشاني’ القيادي بحزب ‘العدالة والتنمية’ باسم مقاطعة “بن مسيك”، فيما تم غض البصر عن البناء بالعمارة طيلة هذه المدة رغم تواجد العمارة بشارع رئيسي.
وأثبتت أولى التحقيقات أن أساسات العمارة كانت مهددة بالانهيار، ورغم ذلك، فان ‘كشاني’ سلم الرخصة لمالك العمارة لاضافة طابقين.
وبحسب حصيلة جديدة مؤقتة كشفت عنها ولاية الدار البيضاء – سطات، فقد خلف حادث انهيار عمارة مكونة من أربعة طوابق أول أمس الجمعة بشارع إدريس الحارثي بابن مسيك، وفاة أربعة أشخاص فيما تم إنقاذ 24 آخرين كانوا قد أصيبوا بجروح.
وتم توقيف صاحب العمارة الذي وضع رهن إشارة البحث الجاري من طرف السلطات الأمنية المختصة، تحت إشراف النيابة العامة، لمعرفة أسباب الحادث وتحديد المسؤوليات.


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/