"بنكيران حارب الفساد بكري": المغرب يحقق "رقم قياسي جديد" كأحد أكبر الدول التي ينشط فيها غسيل و تبييض الأموال





التحليل السياسي:
صنف مؤشر “بازل للحوكمة” المتعلق بمكافحة غسيل الأموال لسنة 2016، وخصّ 149 دولة عبر العالم، المغرب في المرتبة السادسة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا و 80 عالميا.
وكشف ذات المؤشر أن كلا من تونس، مصر، الأردن، وقطر قد حققت أفضل النتائج بين الدول العربية، شاغلة المراتب 129، 122، 115، 113، على التوالي.
وحسب ذات المصدر فإن الجزائر تعد من الدول التي تبقى جريمة غسل الأموال منتشرة بها، حيث حلت بالمرتبة الرابعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا و51 عالميا، برصيد نقاط مقدر بـ 6.5 نقطة، مسبوقة في المجال بكل من لبنان، واليمن، تليها الإمارات والمغرب بالمرتبة 65 و80 عالميا على التوالي، في حين تصدرت إيران القائمة على الصعيد العالمي، ونالت لقب أول دولة تتساهل مؤسساتها المصرفية مع جرائم تبييض الأموال وتمويل الإرهاب في العالم.
وبالمقابل، حققت السعودية نتائج متقاربة مع ما حققته إيطاليا بالمرتبة 90، سويسرا 88، وهونج كونج 85.
ولفت التقرير إلى أنه “على الرغم من أن غالبية البلدان تمتثل قانونا للمعايير الراهنة لمؤشر “بازل” في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، إلا أنها لا تزال مُقصّرة في فعالية تنفيذ وإنفاذ تلك القوانين”.
يشار إلى أن مؤشر “بازل” لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب يعتمد في دراسته على مصادر حكومية وتقييمات من عديد المؤسسات الدولية الناشطة في المجال على غرار بيانات البنك الدولي وتقارير من فريق العمل المالي، ومنظمة الشفافية الدولية، ومؤشر الفساد.
ويُبني التصنيف على بحوث مستقلة، يتم تحديثها سنوياً لتتلاءم مع المتغيرات الحاصلة في مجال الإجرام المالي المتصل اساسا بالإرهاب وفق ذات المصدر.


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/