حركة علمانية مغربية تتضامن مع القياديين في "التوحيد والاصلاح" ‘بنحماد’ و’النجار’ حول حقهما في الخلوة وممارسة الجِنس الرضائي وهذه هي التفاصيل




التحليل السياسي:
عبرت حركة “تنوير” العلمانية، عن تضامنها المطلق مع الشيخين “بنحماد” و “فاطمة النجار” مطالبة بحقهما في ممارسة الجنس الرضائي.
وقال بلاغ للحركة  أنها “تابعت باستغراب اعتقال القيادي والقيادية في حركة التوحيد والإصلاح “عمر بنحماد” و”فاطمة النجار” بتهمة ممارسة الفساد، وتابعنا كذلك مسلسل التشفي من جهة بعض الخصوم السياسيين للحركة والحزب، والتبرير من جهة أخرى – من طرف جهات موالية للحركة والحزب- بما يعرف ب”الزواج العرفي”.
وأضاف بلاغ الحركة التي تأسست لمواجهة التطرف الديني، أنها ارتأت “التدخل على خط هذه الواقعة للتركيز على أصل الداء لا على هوامشه داعية مختلف الفاعلين في المجتمع المغربي من سياسيين وحقوقيين ومثقفين إلى التلاحم حول مطلب إلغاء قانون تجريم العلاقات الجنسية الرضائية، وإقرارها حقّا دستوريا لكل المواطنين ورفع الدولة يدها عن الحياة الشخصية للناس وحرياتهم الفردية”.
و وجهت “تنوير” دعوة خاصة لكل الأحزاب والتنظيمات الإسلامية للانخراط في ما أسمته “هذا المطلب الحقوقي الحيوي الملحّ” والذي طالما عارضوه من منطلق الطهرانية، وها هو يتبين للعيان أنهم يقيمون علاقاتهم الحميمية ككل الناس، وهذا حقهم ونحن له مقرّون، إنّما نقف متعجّبين لماذا كلّ هذا الانفصام؟ لماذا ينكر هؤلاء في العلن ما يفعلونه في السر؟
وحسب بلاغ “تنوير” فانها تؤمن بـ”قيم التعايش والتسامح والسلم بين كل مكونات المجتمع المغربي على اختلاف مرجعياتها وإيديولوجياتها”.


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/