أستقالات بالجملة في فروع حزب 'البيجيدي" والسبب هو



التحليل السياسي:
 أعلنت الأمانة المحلية لحزب العدالة والتنمية في إمزورن تقديم استقالة جماعية من الحزب، احتجاجا على ما سماه المستقيلون انعدام الديموقراطية و"تهميش المكتب المحلي لأسباب متعمدة ومقصودة من قبَل أشخاص معروفين في الكتابة الإقليمية للحزب أو اعتبار ذلك حزبا خاصا بعائلة معينة".
  وقال أعضاء الكتابة المحلية المستقيلين، حسب ما نقل عنهم موقع "ريفناو"  في بيان، إن عدة عراقيل وُضعت أمام الكتابة المحلية حتى لا يميل وزنها، على غرار الكتابة الإقليمية، وغياب التواصل بين هذه الأخيرة مع فرعها في إمزورن، وهذا ما انعكس سلبا على الانتخابات الجماعية الأخيرة في إمزورن، حيث لم يحصل الحزب على أيّ مقعد..
  وأضاف البيان، الذي يحمل توقيع 13 عضوا من الأمانة المحلية في إمزورن، يتقدمهم الكاتب المحلي للفرع ونائبه والكاتب المحلي للشبيبة المحلية، أن الكتابة الاقليمية رفضت أداء الواجب المالي المخصص لفرع الحزب في إمزورن ومُنِع تقديم بطاقة عامل لقدامى منخرطي الحزب في إمزورن "لغاية في نفس يعقوب"، حسب لغة البيان.
وتعد هذه الاستقالة بمثابة ضربة قوية للحزب على مستوى إقليم الحسيمة، إذ لم يبقى سوى شهرين على خوض الانتخابات التشريعية.


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/