إياك أعني واسمعي ياجارة: الملك محمد السادس يحدر في خطابه من تُجار الدين الذين يدعون تمثيل الإسلام أمثال "جماعة بنكيران"



التحليل السياسي:
وجه الملك محمد السادس انتقاداً صريحاً للجماعات والحركات التي تتاجر في الدين وتدعي تمثيلها للاسلام الصحيح وهو ما فسره بالعض بالجماعات الإرهابية وسليلاتها التي لا تختلف عنها كثيرا كجماعة "حركة التوحيد والإصلاح" الدراع الذي يتحكم في القرار السياسي لحزب العدلةوالتنمية .
و قال الملك خلال خطاب ‘ثورة الملك والشعب’ أمس السبت : “إن عددا من الجماعات والهيآت الإسلامية تعتبر أن لها مرجعية في الدين، وأنها تمثل الإسلام الصحيح. مما يعني أن الآخرين ليسوا كذلك. والواقع أنها بعيدة عنه وعن قيمه السمحة”.
الخطاب الذي لم يعلق عليه أي من الوجزه البارزة في جماعة "بنكيران" لحد الأن حول ‘الجماعات والهيئات’ الاسلامية، اعتبره متتبعون موجه لعدة أطراف خارج وداخل المغرب تتعلق بالجماعات الجهادية المتطرفة التي تسيئ للاسلام وداخل المغرب، في اشارة لجماعة ‘ حركة ‘التوحيد والاصلاح’ الذراع الدعوية لحزب ‘العدالة والتنمية’ التي يدعي قياداتها ‘النبل’ و ‘نظافة اليد’ و توزيع تأشيرات الدخول الجنة.



شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

1 commentaires:

/* facbook popup*/