حقائق ومعلومات خطيرة يكشف عنها مؤلف “الذئاب الملتحية”: قال بأن "التوحيد والإصلاح" هي من تسير 'البيجيدي" ومشروعها خطير مبني على فكر المهدي بن تومرت عبر الإنسلال




التحليل السياسي:
قدم الحسن كرم، مؤلف كتاب ” الذئاب الملتحية” اعتذاره للمغاربة خلال تقديمه لكتابه مساء أمس الأربعاء، في لقاء فكري تواصلي نظمته حركة ” اليقظة المواطنة” بتعاون مع جريدة ” الأحداث المغربية”.
وقال كرم ” أقدم لكم أيها المغاربة اعتذارا شديدا كوني كنت أحد صانعي استراتيجيات حزب العدالة والتنمية منذ سنة 2001، على المدى المتوسط والبعيد”.
واستدرك المتحدث ” لكني كنت مغفلا ومستعملا، وتعرضت لغسل للدماغ مع العلم أنني متخصص في تحليل المعلومات ومع ذلك اُستُغفلت”.
واتهم العضو السابق بحزب العدالة والتنمية وذراعها الدعوي حركة التوحيد والإصلاح، الأمين العام للحزب عبد الإله بنكيران بأنه يمارس ” الاحتيال السياسي “، قائلا ” رئيس الحكومة ينعت الناس بأشياء مارسها هو، هو من مارس الاحتيال السياسي، فعندما لم يستطيعوا خلق حزب، انسلوا لحزب رجل المقاومة عبد الكريم الخطيب ثم انقضوا عليه”.
ومضى الحسن كرم في اتهاماته معتبرا أن ” التوحيد والإصلاح ذات فكر ومشروع خطير مبني على فكر المهدي بن تومرت المبني على الدالات الثلاث، دال المجتمع عبر الانسلال إلى مفاصل المجتمع، ودال الدولة عبر الانسلال لمفاصل الدولة، ودال الدم عند التمكن والانقضاض على الدولة، والنموذج التركي خير دليل وما يقع مع جماعة النورس التركية التي تحاكيها حركة التوحيد والإصلاح بالمغرب” على حد تعبيره.
وقال مؤلف ” الذئاب الملتحية” الذي سيصدر الجزء الثاني هذه السنة إن ” التوحيد والإصلاح هي من تدير العمل السياسي، وفي كل ولاية ومدينة وحي تجدون جلسة تربوية بمثابة تكوين عسكري، والحملة خلال خمس سنوات، وهي من تزكي المرشحين للانتخابات”، واصفا إياها بـ”العفريت الأكبر وممارسة سياسة التقية وعقلية التحكم، وبأنها دولة داخل الدولة”.
وحول دواعي إصداره لكتاب ” الذئاب الملتحية” كشف لحسن كرم ” كتابي هو عبارة عن تنبيه كمغربي ومسلم لدق ناقوس الخطر للأمة المسلمة وليس الإسلامية لأنه مصطلح مسموم ويعمل في المنظومة القيمية كرصاص في القلب، ومصطلح دخيل أتى به المستشرقون وقد سبقه مصطلح ” المحمديون”، و”الإخوان المسلمون” هي المؤسسة الأم للإسهال الجماعاتي”.



شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/