‘الخلفي’ يوزع أظرفة وشيكات من "المال العام" لصحفيين من أجل شراء صمتهم وضمان دعههم في الإنتخابات



التحليل السياسي:
عبر مجموعة من رجال و نساء الصحافة بالمغرب المشتغلين بمختلف المؤسسات الصحفية العمومية و الخاصة الورقية وغيرها عن تذمرهم و حنقهم من طريقة صرف الدعم التي انتهجتها وزارة الإتصال التي يترأسها الوزير “مصطفى الخلفي” حيث اعتبرت أنه دعماً مباشراً يهين كرامة العاملين في السلطة الرابعة بالمملكة.
وكتب مجموعة من الصحفيين عبر صفحاتهم الفايسبوكية منتقدين طريقة صرف الوزارة للدعم التكميلي الموجه للصحفيين عبر منحهم شيكات و أظرفة مالية مباشرةً دون العودة لمؤسساتهم الصحفية ،حيث كتب الصحفي جريدة أخبار اليوم “يونس مسكين” قائلا ” وزير الاتصال مصطفى الخلفي يجب أن يخضع للمحاسبة العسيرة، بأي حق يضع مالا عاما في جيوب الصحافيين؟ بأي منطق يوزع الشيكات والاعطيات بطريقة مهينة؟ لماذا لا يشرع وزير الصحة غدا في توزيع المال على الاطباء؟ وما الذي يمنع غدا وزير العدل من الاغذاق على المحامين والموثقين بالاعطيات؟ “.
و أضاف “مسكين” بالقول ” نعم نعيش الهشاشة، نعم معرضون للتشرد في أية لحظة، لكن الكرامة أولا والكرامة أخيرا نعم لدعم المهنة، نعم لدعم المقاولة التي تجسد المهنة، نعم للخدمات والتعاضديات والتأمينات والصناديق والحماية الاجتماعية، لا للصدقة، لا للأظرفة، لا للقفة”.
كما انتقد بعض العاملين في الصحافة الورقية في حديث للموقع نوعية الوثائق المدلى بها وحالات بعض الصحافيين الذين تقدموا بطلبات الدعم والأسئلة المطروحة عليهم في مطبوع طلب الدعم.



شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/