عــاجــــــــــــــــــل.. أساتذة البرنامج الحكومي يستنجدون بالشعب المغربي لمساعدتهم في تجاوز محنتهم




 وسيمة المساوي:
      يمر خريجو البرنامج الحكومي "10 آلاف إطار تربوي" هذه الأيام في مدينة الرباط، بظروف إنسانية جد متأزمة، حيث تدهورت الحالة الصحية لعشرات الأطر بسبب معركة "الأمعاء الفارغة" التي دخلوا فيها منذ يوم السبت المنصرم في حوالي الساعة الخامسة مساءا، ولا زالت المعركة مستمرة لحدود هذه اللحظة، وقد وصفت حالة البعض منهم بالخطيرة جدا وهم يرقدون بمستشفى السويسي بالرباط.  
      قضية هؤلاء الضحايا، قضية عادلة ومشروعة يطالبون فقط بتطبيق القانون، لا بالتوظيف المباشر كما يظن البعض، تكمن مشروعية ملفهم من الناحية القانونية في كون أن السيد عبد الإلاه بنكيران وقع اتفاقية إطار مع عشيرته في الحكومة قصد تكوين ما يناهز "10 آلاف إطار تربوي وإداري" على امتداد 3 سنوات مع إمكانية التمديد بهدف الالتحاق بمقر العمل بمؤسسات التعليم الخصوصي.. لا التكوين من أجل التكوين فقط كما يعتقد البعض، غير أن تنصل القطاع الخاص من الاتفاقية الإطار جعل بنكيران يضرب ملفهم عرض الحائط من موقع مسؤول، وعندما خرج هؤلاء الأساتذة الضحايا إلى الشارع من أجل استرداد حقوقهم المهضومة في هذا الوطن الجريح، تفاجؤا بهروات "السيمي" تنهال فوق رؤسهم وتهشم عظامهم.  
    هذا، ويطالب الأطر الضحايا من الشعب المغربي وذي الضمائر الحية وكل من تسري في عروقه دماء الإنسانية، ضرورة النزول الميدان لمعاينة حجم المجازر والجرائم الإنسانية التي ترتكبها الحكومة في حق أبناء هذا الوطن الجريح، لا شيء سوى لأنهم يقولون لا "للحكرة" ، لا للظلم.. نعم للعيش الكريم، نعم للعدالة الاجتماعية.


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/