الجالية المغربية في الخارج تتوعد ‘بنكيران' بعد دعوته لهم بلاندماج في ببلدان الاقامة ونسيان مطالبهم بالمشاركة السياسية ببلدهم الأم المغرب



التحليل السياسي:
خلق تصريح رئيس الحكومة و الأمين العام لحزب ‘العدالة والتنمية’ حول دعوته مغاربة الخارج للاندماج ببلدان الاقامة ونسيان مطالبهم بالمشاركة السياسية ببلدهم الأم المغرب، ضجة واسعة في صفوف أبناء الجالية المغربية المقيمة بالمهجر.
فقد عَبَر عدد من النشطاء الجمعويين والمهتمين بالشأن السياسي المغربي، بكل من هولندا وبلجيكا، عن امتعاضهم من تصريح رئيس الحكومة، معتبرين ذلك بمثابة اهانة وتراجع عن شعارات كان حزب ‘العدالة والتنمية’ يرفعها خلال انتخابات 2011.
وقال ‘علي أوراغ’ رجل الأعمال والناشط الجمعوي ببلجيكا، في تصريح لموقع Rue20.Com، أن ‘بنكيران’ كشف الوجه الحقيقي لحزب ‘العدالة والتنمية’ لمغاربة العالم، وزيف شعارات حزبه خلال جولات قياداته بالدول الأوربية”.
‘أوراغ’، أضاف على متن تصريحه لموقعنا، أن غالبية مغاربة العالم، هاجروا بل فَرُوا هاربين من الظلم والكذب والفقر، وعادوا اعتقاداً منهم أن البلاد قد تغير، لكن لا شيء تغيرَ غير الشعارات”.
و وَجَهَ ‘أوراغ’ رسالة لـ’بنكيران’، عقب تصريحه الأخير حول المشاركة السياسية لمغاربة الخارج، قائلاً : “لا يهتم بأمر السياسة بالمغرب، سوى الفاشلين من أبناء الجالية، لأن الناجحين في حياتهم التجارية والعلمية ببلدان الاقامة، يهتمون فقط بسياسة البلاد التي يقطنون بها وبالديموقراطية التي يتنفسونها ويعيشونها، حيث لا وجود للشعارات الحزبية الكاذبة والدينية”.
من جهته، عَبَر ‘جمال الدين ريان’، المهندس والفاعل الجمعو والسياسي المعروف بالديار الهولندية، عن اندهاشه، لتصريح الأمين العام لحزب ‘العدالة والتنمية’ ورئيس الحكومة المغربية بنكيران حول القرار السياسي الذي اتخذه بحرمان مغاربة العالم من حقهم الدستوري في المشاركة السياسية”.
و اعتبر ‘ريان’ على متن تصريحاته، أن “الحزب الذي كان يُزايد علينا ويتباهى بجمعياته في الخارج، كشف وجهه الحقيقي لمغاربة العالم”.
و أضاف “ريان” أن “تصريح “بنكيران” هذا أمام منخرطي حزبه من مغاربة العالم هو إهانة لنا واغتصاب لحقنا الدستوري”.
و وصف “ريان” ما صرح به “بنكيران” بـ”استحمار مغاربة العالم، بنكيران يستحمر مغاربة العالم”.
و شدد ‘ريان’ على أن اقصاء مغاربة العالم من المشاركة السياسية بوطنهم، هو أمر مُقلق، لأن “بنكيران” حينما أراد تمرير قوانين التقاعد مررها، رغم معارضة الأغلبية من البرلمانيينن، لكنه حينما تعلق الأمر بمغارب يزيد عددهم عن 5 ملايين، تذرع بـ”الأسباب التقنية”.
وكان “عبد الإله بنكيران” رئيس الحكومة والأمين العام لحزب “العدالة والتنمية”، قد كشف على أن مشاركة المغاربة المقيمين بالخارج في الشأن السياسي لبلدهم، أمر لن يتحقق خلال فترة ولايته الحكومية.
ودعا “بنكيران” مغاربة العالم خلال ندوة لحزبه أمس الاثنين بالرباط، إلى “الاندماج ببلدان القامة والتعايش بالدول التي يقيمون بها”.
وأضاف “بنكيران” الدي رفع حزبه “العدالة والتنمية” شعار “حق مغاربة الخارج في المشاركة السياسية” خلال انتخابات 2011، أن “مغاربة الخارج وجب عليهم “التعايش ببلدان اقامتهم من أجل مستقبلهم”.
و وجه “بنكيران” انتقاداً غير مفهوم لمغاربة الخارج قائلاً “يجب على مغاربة الخارج أن سهتموا بأنفسهم ولا ينتقدوا الأخرين”، دون أن يكشف عما يُريد أن يتحدث، مضيفاً، بلغة اتهام لهم، مع تصاعد التطرف والعنصرية ضد الأاجانب : “قبل أن تطلبوا من الآخر أن يتعامل معكم بطريقة أفضل، عليكم أن تكونوا الأفضل أولا”.
من جانب أخر، تسائل الاعلامي المغربي ‘حسن البوهروتي’ في تصريح له تعليقاً على تصريحات ‘بنكيران’، ما ان كان مغاربة العالم، درجة ثانية في المواطنة، أم ليسوا مغاربة أصلاً”.
و أضاف “البوهروتي” بلغة غاضبة، أن “بنكيران” لا يخدم سوى مصالحه الشخصية ومصالح حزبه، فهو يبحث عن ولاية ثانية، و ملف مغاربة العالم هو من بين الملفات التي تعتبرها الأحزاب السياسية ورقة لكسب ود بعض الجهات التي تعمل في الخفاء”.
و اعتبر ‘البوهروتي’ المُعتمد لدى مؤسسات الاتحاد الأوربي، أن “دستور 2011 كان واضحا و عاهل البلاد أكد في أكثر من مناسبة على حق مغاربة العالم في المشاركة السياسة، فأين نحن من هذا الدستور ومن خطابات الملك؟ يتسائل ‘البوهروتي’.
‘البوهروتي’ ختم بالقول أن “مغاربة العالم، سيضلون سفراء لوطنهم، وعلى الدولة المغربية أن تعترف لهم بوطنيتهم دون مزايدات حزبية وسياسوية، وهذا لن يكون سوى بتدخل شخصي من قبل الملك لأن الأحزاب لا ترى سوى مصالحها


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/