حكومة بنكيران شنت غزوات بشعة في رؤوس الأساتذة الجدد المتخرجين هذه السنة



 وسيمة المساوي:      
شكل الموسم التكويني 2015/2016 حالة استثنائية في تاريخ النظام التربوي المغربي بمختلف المعاهد والمراكز المتخصصة في تكوين الأساتذة الجدد، وهو الموسم الذي تزامن مع بداية انطلاق الرؤية الاستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين (2015-2030)، فبعد أزمة الأساتذة المتدربين بالمراكز الجهوية لمهن التربية التي دامت ما يزيد عن 7 أشهر بسبب المرسومين الوزاريين اللذان يقضيان بفصل التكوين عن التوظيف، جاء دور الأطر الإدارية والتربوية المتخرجة من المدارس العليا للأساتذة التي مازالت تعاني الأمرين منذ انطلاق معركتهم في شهر أبريل المنصرم.       هذه الفئة الاجتماعية التي أبرمت معها عقدا حكومة عبد الإلاه بنكيران بهدف إدماجهم في القطاع الذي احتل المرتبة الأولى بعد الوحدة التربية من حيث الأولويات الوطنية (قطاع التربية والتكوين)، استفادت من الورش -العبثي والارتجالي، الذي ضحك على ذقون ومشاعر الفئات المستضعفة من هذا الوطن المقهور- الذي فتح أبوابه في وجه الطلبة غير الموظفين الحاصلين على شهادة الإجازة فما فوق (ماستر+ دكتوراه) في مختلف التخصصات العلمية وذلك بعد اجتيازهم لعتبة الانتقاء الأولي بالإضافة إلى مباراة كتابية وأخرى شفهية، حيث تلقى الناجحون تكوينا بيدغوجيا شمل شقين رئيسين: شق نظري تجسد في الحصص الدراسية التي باشرها المعنيون بالمدارس العليا للأساتذة، وشق آخر تطبيقي تجسد في تداريب عملية بمؤسسات التعليم العمومي. وقد قدرت ميزانية المشروع ب 161 مليون درهم، خصصت منها منحة شهرية بلغت 1000 درهم شهريا للأساتذة المتدربين لمدة عشرة أشهر.        بعد كل هذا، وجد أطر البرنامج الحكومي أنفسهم يتخبطون في مأزق حقيقي.. تتقطع فيهم الأنفاس بسبب هراوات "السيمي" التي تنهال فوق رؤؤسهم حينما يطالبون بحقوقهم العادلة والمشروعة وعلى رأسها الحق في العيش الكريم. كل ذلك جاء كنتيجة للسياسة العبثية لرئيس أول حكومة مغربية بعد دستور 2011، الذي أبى إلا أن يبقى قطاع التربية والتعليم في الحضيض تعصفه تقارير دولية بتوبيخات شتى، وذلك لا لشيء سوى لأن قطاع التعليم رأسماله البشري يتشكل من فئات اجتماعية بسيطة ترضى بالقليل وتفني حياتها في سبيل انقاذ ما يمكن انقاذه في هذا الوطن الجريح.


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/