الوزير بوليف يقدم أطباقا بـ "بالكروفيت روايال" و"أكباش مشوية" في حفل زفاف إبنه ونشطاء يتساؤلون لمذا لم تقدم "البيصارة" في هذا العرس (صور)




التحليل  السياسي:
عبر عدد من المغاربة على الصفحات الإجتماعية من صور البذخ الموثقة لحفل زفاف ابنة الوزير محمد بوليف، عضو الأمنة العامة لحزب "العدالة والتنمية".

وهاجم عدد من النشطاء على صفحاتهم مشاهد البذخ مذكرين بواقع المعطلين وضحايا سوق كاساباراطا الذين تحول بعضهم إلى متسولين بعد أن فقدوا كل ممتلكاتهم.
ونشر موقع "ونقة 20" على صور توثق للزفاف الدي أقامه الوزير “بوليف” وحضره رئيس الحكومة وجميع وزراء “العدالة والتنمية” باحدى القاعات الخاصة بمدينة طنجة.
وتظهر الصور، الكم الكبير من الضيوف والدي فاق ألفي شخص، فيما وصل عدد الطاولات الـ200.
الأطباق الفاخرة التي تكفل أحد كبار الممونين باعدادها للحفل، عرفت بدخاً كبيراً خاصة وأن “المقبلات” فقط التي تضمنت السمك الفاخر “كروفيت روايال” التي يتجاوز سعر الكيلوغرام الواحد بالسوق 800 درهم، قُدر ثمن الصحن الواحد فقط 7000 درهم، دون احتساب بقية الوجبات الرئيسية التي تضمنت أكباش مشوية وأسماك فاخرة بميزانية فاقت 300 مليون سنتيم.
مقربون من “بوليف” اعتبروا في تدوينات لهم على مواقع التواصل الاجتماعي أن “حفل الزفاف كان عادياً جداً” وكأن الأمر يتعلق بـ”البيصارة” التي يُفضل وزراء “العدالة والتنمية” الظهور وهو يتناولونها عند كل حملة انتخابية.
وسخر فيسبوكيون من ظهور وزراء “العدالة والتنمية” عند كل حملة انتخابية وهم يتناولون “البيصارة” و يختلطون مع الناس في الأسواق، فيما البدخ الدي يعيشون فيه يفوق كل التصورات.



شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/