بعد رفض سكان دائرة "يعقوب المنصور" ترشح بنكيران في حيهم، بنكيران الذي يسكن "حي الليمون" يقلب وجته نحو مدسنة سلا القلعة التقليدية للبؤساء وفقراء العاصمة



التحليل السياسي:
استغرب متتبعون قانونيون وسياسيون اقدام لجنة الترشيحات للانتخابات على اختيار “عبد الاله بنكيران” لترأس لائحة حزب “العدالة والتنمية” بمدينة سلا، وهو الدي يُعتبر المشرف الأول على نزاهة وشفافية الانتخابات بصفته الحكومية.
وكانت لجنة الترشيحات المجتمعة أمس الأحد، قد صوتت بالاجماع على تولي “بنكيران” لرئاسة لائحة الحزب بمدينة سلا، احدى أكبر المدن المغربية من حيث عدد السكان، واحدى القلاع الانتخابية التي تعرف تنافساً مستعراً بين الفرقاء السياسيين.
واعتبر متتبعونأن ترشح “بنكيران” للانتخابات سيُشكل سابقة في تاريخ الانتخابات بعد دستور 2011، حيث سيكون “بنكيران” حكَماً و لاعباً في نفس الوقت، يراقب نزاهة الانتخابات وشفافيتها، ويُشارك في التنافس في نفس الانتخابات.
وكان “بنكيران” الذي يسكن حي "الليمون الراقي" عازم على التقدم للترشح بمسقط رأسه “العكاري” بمقاطعة “يعقوب المنصور” بالرباط، قبل أن يُحول الاتجاه الى سَلاَ بعدما عبر عدد من سكان "يعقوب المنصور عدم ترحيبهم ببنكيران الذي لا يتذدر حيهم الا في وقت الإنتخابات، وبناءا على ذلك فقد فطنت قيادة الحزب الى حيلة أخرى وهي ترشيح "بنكيران" في مدينة سلا ، حيت القلاع التقليدية للإسلاميين بمختلف أطيافهم، من سلفيين وعدليين وتبليغيين ومنتمين لحركة التوحيد والإصلاح، الدراع الدعوي لحزب بنكيران,
 هذا وقد حصل خلال اجتماع أمس الأحد "بنكيران" على تصويت بالاجماع من داخل لجنة الترشيحات على ترشيحه في سلا، لتكون الكلمة اليوم لساكنة سلا الغارقة في الفقر والتهميش والبطالة والتي كانت الفئة الأولى التي اكتوت من "إصلاحات" بنكيران المزعومة والتي جلبت لهم مزيدا من الهشاشة والحرمان.



شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/