وزير التشغيل يشغل فقط أصهاره وزوجات أقاربه في الحزب بينما يجلد اصحاب الشواهد أمام البرلمان




التحليل السياسي:
تفَجَرت فضيحة مدوية بوزارة التشغيل التي يقودها التقدمي الشيوعي “عبد السلام الصديقي” حيث كشفت وزارة المالية الفضيحة، ونشرت صحيفة “الأخبار” تفاصيلها.
وحسب “الأخبار” فان “فضائح “الصديقي” التي تزكم الأنوف مند توليه وزارة التشغيل، بدءاً من “التورط في التستر على الخروقات المالية الخطيرة للتعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية، و بما قالت الصحيفة، أن “تزوير لانتخابات المأجورين وانتهاءاً بالتعيينات في مناصب المسؤولية”.
وحسب الصحيفة نفسها، فان مدراء ورؤساء أقسام ومنصب مفتش عام، أقدم الوزير الشيوعي الشهير بـ”راعي المغاربة” بعدما اعتبر نفسه وزيراً “يرعى بنادم”، وخارج المساطر الإدارية ودون فتح هذه المناصب للتباري الديمقراطي الشفاف اختار تعيين أبناء الحزب “التقدم والاشتراكية” وزوجات عدد من أصدقائه بالحزب، في الوقت الدي يُطالب من المعطلين اجتياز المباريات للتوظيف.
وجاء الرد هذه المرة من وزارة المالية التي كشفتالفضيحة بالأرقام، حسب “الأخبار” دائماً.
وكمثال على التوظيفات والتعيينات بالمحسوبية والزبونية، وبعدما تم تعيين “أنس الدكالي” المنتمي لحزب “التقدم والاشتراكية” على رأس “لانابيك”، تم تعيين مُكلفة بمهمة بنفس المؤسسة “لانابيك” بتعويضات خيالية، دون فتح المنصب أمام التباري الشفاف.
وكمثال ثاني على “الشفافية” تُضيف الصحيفة، أنه تم الاسراع بتعيين “محمد بوطاطا” القيادي بحزب “التقدم والاشتراكية” كاتباً عاماً للوزارة، بعدما تم تقاسم كعكة الوزارة بتبادل بين “العدالة والتنمية” و “التقدم والاشتراكية” حول المناصب، ليتم تعيين ابنة عضو بالمكتب السياسي للحزب، مديرة للحماية الاجتماعية بعد طرد املديرة السابقة وهي حَامل


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/