فضائح الشوباني لا تنتهي: هكذا إستغل "دراويش" تافيلالت ليحصل على 200 هكتار يستغلها مدة "99 عام" لاقامة مشروع شخصي رفقة أعضاء ‘العدالة والتنمية’



التحليل السياسي:
تفجرت قضسحة جديدة بطلها الوزير السابق ورئيس جهة "درعة تافيلالت"،وتتعلق الفضيحة الجديدة بصفقة التي يستعد الحصول عليها “الحبيب الشوباني” الوزير “المخلوع” عقب فضيحة “الكوبل الحكومي”، ورئيس جهة “درعة تافيلالت” حالياً والقيادي بحزب “العدالة والتنمية”، بمنطقة نفوده.
وحسب ما نشره موقع "زنقة 20" الذي أورد تفاصيل الفضيحة، فصفقة الحصول على 200 هكتار من الأراضي السلالية التي لاتزال عشرات العائلات تطالب بانصافها للحصول عليها، جاء “الشوباني” بجرة قلم ليحصل عليها ليس لبناء مدارس أو مستشفى أو دار للولادة، بل لاقامة مشروع فلاحي شخصي، باسمه رفقة أربعة من أعضاء المجلس، طبعاً اختارهم بشكل جيد، لكونهم ينتمون لحزبه “العدالة والتنمية” دون سواهم.
رئيس جهة “درعة تافيلالت” التي يرأسها “الشوباني”، تقدم بطلب لرئيس جماعة قروية هي “”جماعة المعاضيض”، بأرفود للحصول بصفته الشخصية وليس باسم الجهة كما تبين الوثيقة المرفقة، على الأرض التي تمتد على مساحة 200 هكتار، بمنطقة “الشياحنة”، لاقتسامها مع أعضاء “العدالة والتنمية”، وكرائها لمدة 99 عاماً، بثمن زهيد طبعاً، بحجة “انجاز مشروع فلاحي مندمج”.
الصفقة التي باشر “الشوباني” مسطرة الحصول عليها، جاءت في مارس الماضي، أي شهر واحد قبل توقيعه صفقة شراء سبع سيارات كات كات و تسلمه لسيارة كات كات فارهة من نوع “مرسيديس” لشخصه، كل هدا النوع من السيارات للاعداد لاشراف سيادته وأعضاء حزبه على المشروع “المندمج” المزمع الحصول على أرضه بطلبه الموجه لرئيس جماعة تحت سلطته.



شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/