يا سلام على الوزير "الشوهاني": قرر مقاضاة ما سماهه إعلام الفساد والاستبداد، ودفاعا عن حق المواطنين في إعلام مسؤول ومهني.




التحليل السياسي:
قرر رئيس جهة تافلالت الحبيب الشوباني رفع دعوى قضائية ضد منابر إعلامية مساهَمة منه -كما قال- في "مقاومة إعلام الفساد والاستبداد، ودفاعا عن حق المواطنين في إعلام مسؤول ومهني.."
استعمال الوزير السابق، بكل صفاقة، مصطلحات ثقيلة وهو يبرر سبب لجوئه إلى القضاء (وهذا حقه) كـ"الفساد" و"الاستبداد" و"الحق" و"المسؤولية" و"المهنية"، يراد منه بكل تأكيد التضليل بعينه والكذب بنفسه والبهتان والزور والنفاق بذاتهم..
أليس الفساد هو تخصيص ميزانية مهمة لشراء سيارات فارهة لك ولنوابك أيها الوزير السابق ؟
وأليس الاستبداد الذي ما بعده استبداد هو استغلال المنصب وعقد صفقة يحق للجميع التشكيك فيها ما دامت هناك شركات (وطنية) يمكنها تقديم سيارات من نفس الصنف وبأثمنة أرخص؟
وأليس الحق هو حق أي كان أن يحتج على سلوك أرعن مثل هذا الذي أتيته وأنت الذي ما زلتَ تجر وراءك قضية "أخلاقية" لم ينسها الرأي العام بعد؟
وأليس المسؤولية هي أن تحترم ذكاء المغاربة وذاكرتهم وأن تكف عن تهورك واستفزازك للمغاربة بقراراتك غير المسؤولة والطائشة؟
وأليس المهنية هي أن تكون مسؤولا محترما غير متهافت على استغلال المنصب بحيث ما إن تكاد تخمد فضيحة تثيرها حتى تفجر فضيحة أخرى؟
كفى ضحِكا على الذقون والظهور بمظهر المظلوم..


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/