"على جتتنا" : هكذا عبرت حشود من الموظفين والمعطلين عن رفضها لخطة التقاعد وبوادرعودة الإحتقان للشارع في تزايد



التحليل السياسي:

خرج الآلاف من الشغيلة المغربية اليوم الأحد في مسيرة احتجاجية بالعاصمة الرباط استجابةً للدعوة التي أطلقتها التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد ردا على تمرير الحكومة لقوانين التقاعد.
ورفعت محتلف أطياف الشغيلة المنتمية للنقابات الأربع بالإضافة للقوى الحية الأخرى من معطلين حاملين للشهادات العليا وفئات اجتماعية مختلفة شعارات منددة بالسياسات الحكومية في المجال الإجتماعي مطالبة بإسقاط قوانين التقاعد التي صودق عليها في البرلمان واصفين البرلمانيين بالخرفان.

ودعى المحتجين رئيس الحكومة “عبد الإله بنكيران” إلى محاسبة من أسموهم بـ”التماسيح” و “العفاريت” بدل ضرب الفئات الفقيرة و المحتاجة عبر تمرير قوانين ستساعد في تأزيم واقعهم الإجتماعي عكس ما يدعيه رئيس الحكومة دائماً حسب كلامهم.
  
واعتبر مجموعة من المحتجين أنهم لن يركعوا حتى ولو اقتطعت الحكومة من أجورهم رافعين إشارة “الصفر” أمام مقر البرلمان في أوجه الحكومة و البرلمانيين متوعدين بعدم انتخاب الحزب الذي يقود الحكومة بالقول ” المواطن غيصوت وبالحكومة لا تحلم” .
  
وأشار ذات المحتجين إلى أن تمرير قوانين التقاعد يعتبر ضرباً للمكتسبات التي راكمتها الحركة النقابية طيلة عقود بتضحيات جسيمة،مشيرين إلى أن كل ذلك يحدث امتثالا لإملاءات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي،واصفين رئيس الحكومة بعميل الأمريكان و الحكومة بـ”حكومة ديباناج”.


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/