إنجازات بنكيران التاريخية: مندوبية الحليمي تُسجل أسوأ نسبة نمو اقتصادي في تاريخ المغرب




التحليل السياسي:
أفادت المندوبية السامية للتخطيط، اليوم الأربعاء 27 يوليوز 2016، أنها تتوقع أن يسجل نمو الاقتصاد الوطني في الفصل الثالث من سنة 2016، نسبة 1.2 في المئة، بعدما كان هذا المؤشر استقر في نسبة 4.1 في المئة في نفس الفصل من سنة 2015.
وأوضحت المندوبية في مذكرتها الفصلية حول وضعية الاقتصاد الوطني، أن نسبة نمو اقتصاد المملكة خلال الفصل الثاني من سنة 2016 استقر في 1.4 في المئة بدل 1.7 في المئة في الفصل الأول.
ونقل موقع "كشك" عن المندوبية إرجاعها لهذا الانكماش إلى تراجع في الأنشطة الفلاحية بـ12.1 في المئة، في مقابل ارتفاع القيمة المضافة للأنشطة غير الفلاحية بـ2.5 في المئة.
وتتوقع المندوبية السامية للتخطيط أن تواصل الأنشطة غير الفلاحية ارتفاعها في الفصل الثالث من سنة 2016، في الوقت الذي ستعرف الأنشطة الفلاحية تراجعا في قيمتها المضافة التي ستستقر في معدل 13.2 في المئة.
وتأتي توقعات المندوبية السامية للتخطيط لتكذب من جديد أرقام حكومة بنكيران التي أعلنت في وقت سابق على لسان وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد، أنها راجعت توقعاتها لنمو الاقتصاد الوطني من 3 في المئة إلى نسبة 2 في المئة.
وقال بوسعيد في عرض قدمه في الاجتماع الأسبوعي الأخير للحكومة حول الوضعية الاقتصادية الوطنية، إنه تمّت “مراجعة فرضية النمو التي اعتمدت في أكتوبر من السنة الماضية من 3 بالمائة إلى 2 بالمائة، وذلك بفعل عامل تأخر التساقطات المطرية”، مذكرا بـ “أن المحصول الزراعي سيتراجع بنسبة 70 بالمائة، من 115 مليون قنطار إلى 33 مليون قنطار هذه السنة”.
وبينما تحذر المندوبية السامية للتخطيط والمؤسسات الدولية من انعكاسات هذا التراجع على مستقبل الاقتصاد الوطني ومناخ الاعمال وفرص الاستثمار، فإن الحكومة تعتبر أن التراجع بنقطة واحدة “يعكس في العمق مناعة الاقتصاد الوطني، والذي تمكن من احتواء الآثار السلبية لتأخر التساقطات المطرية وتراجعها، كما مكن من صيانة مسار مجهود التنمية الاقتصادية في القطاعات الأخرى”.


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/