‘الرباح’ يعِدُ المغاربة بالشفافية في الحُكومة المقبلة بعد أن بعد أن طَمس ملفات ‘الكريمات’ و رخص ‘المقالع’،




التحليل السياسي:

بعدما أصبحت قضية ريع “الكريمات” و رخص “المقالع” والصيد بأعالي البحار، في خبر كان دون أن يقوم حزب “العدالة والتنمية” الحاكم على أي قرار بالغائها أو سحبها من غير المستحقين، عاد “عزيز الرباح” لاستجداء أصوات المغاربة بشكل غير مباشر، من أكادير اليوم الأربعاء ليُبشرهم باعتماد الشفافية في الحكومة المقبلة.
وعَمد “الرباح” الى ادراج مشاريع ملكية ضمن ما أسماه “مشاريع وزارته” بينها الاستثمارات التي يقف على اطلاقها وتنفيدها الملك بتمويل خاص لعدد من الأطراف الداخلية والخارجية، في الوقت الدي تورطت وزارة التجهيز في فضيحة الطريق السيار لأسفي مع شركة تركية ضمن اتفاقيات الحزبين “العدالة والتنمية” التركي والمغربي وتفويت المشاريع في اطار “الأخوة”.
وأعاد “الرباح” نفس الكرة للأيام الأولى لتولي حزب “العدالة والتنمية” رئاسة الحكومة، حيث تم العمل على استغلال وتر “الغضب الشعبي” ابان “الربيع المغربي” للكشف عن لوائح المستفيدين من المقالع والكريمات والصيد في أعالي البحار، ليتم بعدها اقبار الملفات رويداً رويداً والعودة لوضع اليد في اليد مع المفسدين، واعلان “عفا الله عما سلف”.
“الرباح” ترك مكتبه الوازري بالرباط وشؤون المغاربة، لينضم لرئيسه في الحكومة وبقية وزراء “العدالة والتنمية” لمُخاطبة شبيبة الحزب الاسلامي بأكادير، وكأن الامر يتعلق بأيام عُطلة، حول ضرورة التعبئة للعودة للحكومة رغم أنف المغاربة.
و بَشَر “الرباح” المغاربة بغد مشرلاق خلال الحكومة المقبلة، حيث وَعَدهم بشفافية أكثر ومشاريع أكثر.
وعرج “الرباح” على أن وزارته قامت بـ”العدالة الاجتماعية” في توزيع المشاريع على الأقاليم والمدن، في الوقت الدي تتكفل وزارة الداخلية عن طريق صندوق التجهيز الجماعي بمثل هده المشاريع وليس وزارة التجهيز.
المصدر: زنقة 20


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/