الحكومة تستعد لرفع أسعار "الما والضو" من جديد بعد اعلان ‘جطو’ قرب افلاس مكتب ‘الفاسي الفهري’





التحليل السياسي:
تستعد حكومة “بنكيران” للرفع من أسعار الماء والكهربباء بعد إعلان جطو قرب افلاس مكتب الفاسي الفهري،بسب ما يُغدق على موظفيه ومديريه الكبار بتعويضات خيالية بالملايير سنويا.
ودق المجلس الاعلى للحسابات ناقوس افلاس المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب الدي يرأسه “علي الفاسي الفهري”.
وحسب مجلس “جطو” فان نسبة الديون تُغرق المكتب حيث وصلت نهاية عام 2015 الى 331% متجاوزة 57 مليار درهم، فيما كانت الديون عام 2014 في حدود 53 مليار درهم و 2013 في حدود 52 مليار درهم، وهو ما يعني أن الديون في تزايد رغم تدخل الدولة لانقاد المكتب بضخ ملايير الدراهم قبل أشهر.
ويجمع الخبراء على أن الوضعية المالية الصعبة التي يعانيها المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب هي نتيجة متوقعة لسنوات من سوء التدبير، والخطير أن الدولة بدل أن تحاسب المسؤولين عن اختلالات هذا المكتب وتُعفيهم من مناصبهم، يتم مكافئتهم بالابقاء عليهم، ولم يكن سوى المواطن الضحية الأولى والأخيرة، بعد أن فرض عليهم العقد البرنامج الجديد الأداء أكثر من جيوبهم للاستمرار في الاستفادة من خدمات مؤسسة عمومية مهددة بالإفلاس.




شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/