محلل سياسي: هناك صفقة بين الدولة العميقة وبنكيران من أجل الإستمرار في الحكومة المقبلة



على بعد بضعة أشهر من استحقاق سابع أكتوبر، بدأت تتضح ملامح الحكومة التي ستفرزها هذه الانتخابات، وفق صيغة توافقية لم تكن شروط إنضاجها سهلة.
صدى ما يتم ترديده داخل الغرف المغلقة للسياسيين المغاربة بالرباط، يشير إلى تحالف يوجد على رأسه حزب العدالة والتنمية مؤثث بحزب الاستقلال والاتحاد الإشتراكي، مع تراجع كبير للحركة الشعبية والتجمع الوطني للأحرار الذين لم يعد وجودهما مهما بالنسبة لصانعي القرار بالمغرب.
وأوضح عبد الصمد بلكبير المحلل السياسي والمستشار الأسبق للوزير الأول الأسبق عبد الرحمان اليوسفي، إلى أن مؤشرات هذا التحالف اتضحت معالمه من خلال التصريحات الأخيرة التي أدلى بها عبد الإله ابن كيران من داخل المقر التاريخي لحزب الاتحاد الاشتراكي بالرباط.
وكشف بلكبير في تصريح للجريدة 24، عن “هدية” قدمها ابن كيران لإدريس لشكر خلال حلوله ضيفا على مؤسسة أنشاها الحزب مؤخرا لتكون وسيلة عبور لهذا التحالف.
الهدية بحسب المحلل السياسي، لم تكن سوى وقوف ابن كيران شخصيا وراء تخفيض العتبة من 6 في المائة إلى 3 في المائة حتى يسهل على لشكر ضمان مقعده في البرلمان الذي ستفرزه انتخابات 7 أكتوبر القادم. أي بصيغة أخرى هناك عملية “انعاش” للاتحاد الاشتراكي حتى يبقى صامدا داخل المشهد السياسي.



شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/