باحث سياسي:المغرب في حاجة لحكومة جديدة والتجربة الحالية أبانت فشلها




قال الأستاذ الجامعي “إدريس لكريني” أن الإنتخابات التشريعية المقبلة لها مكانة هامة باعتبارها ثاني انتخابات في ظل دستور 2011 وهي التي ستفرز رئيس الحكومة المقبل من الحزب المتصدر للإنتخابات تبعا لمقتضيات الدستور.
وأضاف أستاذ القانون العام بجامعة القاضي عياض بمراكش أن الأحزاب السياسية المغربية بدأت باكراً في التحضير واستعراض قوتها استعداداً للإنتخابات التشريعية القادمة حيث بدأت أحزاب المعارضة في توجيه سهام النقد للأداء الحكومي فيما تحاول الأحزاب المشاركة في الحكومة إظهار المكتسبات التي تحققت في ولايتها الحكومية الحالية. 


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/