وا "بزاااف على هادشي": الوزير ‘عَبُو’ مبرع صاحبو لا علاقة له بالوزارة بالسفريات من المال العَام





التحليل السياسي:
بعد تفجر فضيحة اصطحابه لأبناءه خلال مهامه الرسمية الى تركيا والسعودية، عادت فضائح تبذير المال العام لتلتصق بالوزير التجمعي ‘عَبُو’ المنتدب في التجارة الخارجية.
وحسب ما نشره موقع "زنقة 20" من صُور للوزير التجمعي، وبرفقته شخص مُلتصق به في جميع سفرياته الرسمية على نفقة الوزارة والمال العام.
الامر لا يتعلق بمدير ديوانه أو حتى صحافي مرافق له، بل تعدى الأمر الى اصطحاب صديق له في الحزب لا أثر له في سجلات الوزارة أو ديوانه الشخصي.
وتوثق الصور الملتقطة للوزير خلال سفرياته الأوربية و رُوسيا، الشخص المذكور وهو دائم الحضور الى جانب الوزير دون أية مُهمة رسمية أو علاقة له بالوزارة، وهو التجمعي ‘محمد الأزمي الحسني’ الذي يُدرس بفاس، وسبق أن ترشح بمقاطعة فاس سايس باسم حزب الوزير ‘عبو’ التجمع الوطني للأحرار.
الصداقة فقط هي التي تجمع بين الوزير والأستاذ لتحمله معه أينما حل وارتحل على نفقة دافعي الضرائب، فيما لا أحد يعلم ما المُبرر الذي يصعه الأستاذ المرافق لدى المصالح التربوية التي تدفع له أجره الشهري، بسبب غيابه المُتكرر عن طلبته، ومرافقة الوزير في سفرياته التي يُتقن توثيقها بالصور كما هو الشأن للزيارة التي قام بها ‘عبو’ الى روسيا والسويد.



شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/