من أجل إنقاج حياة "دكتور مضرب عن الطعام": مغاربة يحتجون أمام البرلمان




التحليل السياسي:

استمرارا في الأشكال التضامنية مع الناشط الحقوقي والسياسي، الدكتور عادل أوتنيل، الذي يعاني من إعاقة جسدية، والمضرب عن الطعام لأزيد من 42 يوما، من أجل استرجاع بطاقة إنعاش صودرت منه والحق في السكن بعد التهديد بتهديم براكته والحق في العيش الكريم، ومن أجل مطالبة المسؤولين بتلبية مطالبه، تظاهر العشرات من النشطاء أمام مقر البرلمان المغربي بعد زوال يوم الأحد 26 يونيو الجاري.

وحسب موقع "بديل أنفو" الدي حضر الوقفة، فصدحت حناجر المحتجين الذين توافدوا من عدة مدن كالدار البيضاء والقنيطرة وسيدي سليمان، وتطوان وبني ملال، وفاس، (صدحت) بشعارات قوية حملوا من خلالها الدولة المغربية مسؤولية ما قد يصيب أوتنيل بعد تدهور وضعه الصحي جراء خحلفات الإضراب عن الطعام، وأخرى منددة بلامبالاة المسؤولين تجاه هذا الوضع وأخرى مطالبة بالاستجابة لمطالبه التي اعتبروها عادلة ومشروعة".

وأكد عدد من المشاركين على أنهم قدموا للتظاهر من أجل التضامن مع عادل أوتنيل من أجل و كذا لسترجاع حقه في الشغل والسكن"، فيما قالت طفلة صغيرة بكلمة جد مؤثرة، إنها قدمت رفقة والدها للتضامن مع الدكتور عادل أوتنيل "لأنه جراو عليه وأمه ماتت وبقي لوحده وساكن فبراكة"، على حد تعبيرها، مضيفة "نقول أنقذوا حياة الدكتور عادل أوتنيل".


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/