الإستثناء المغربي : سعر ‘المازوت’ بـ 9دراهم في ظل إنهيار عالمي لأسعار النفط والحكومة عاجبها الحال



في الوقت الذي لاتزال فيه أسعار النفط دون الـ40 دولاراً للبرميل وتوقع انيهار جديد بعد انضمام ايران الى قائمة المصدرين عقب رفع العقوبات عنها، لا تزال حكومة ‘بنكيران’ تمتص دماء المغاربة بزيادات متتالية لثمن المحروقات بنوعيها ‘الديزل’ و ‘ليصانص’.
فرغم دخول قانون المقايسة فيما يخص المحروقات، فان الحكومة ظهرت وهي تبتعد كل البعد عن مراقبة السوق النفطية وتوزيعها، حيث وعكس ما كان يتردد حول انخفاض المحروقات لأسبوع و عودتها للارتفاع خلال الأسبوع الثاني، فان هذا الأمر لم يعد يعمل به، وأطلق موزعو المحروقات العنان لجبروتهم ليصل سعر المازوت الذي كان في عهد حكومة ‘عباس الفاسي’ بخمسة دراهم ونصف، رغم وصول ثمنه دولياً الى 120 دولاراً، بيما حكومة ‘بنكيران’ تتفرج وتضحك على المواطن المغربي الذي يكتوي بزيادات في ثمن النقل و المواد الغذائية التي ترتفع أسعارها أوتوماتيكيا بارتفاع أسعار المحروقات.


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/