ما خفي كان أعظم: بعد 4*4، رئيس أفقر جِهة إشترى لنفسه ولنائبته مرسيديس فخمة "اخر ما كاين" بـ120 مليون




بعد تفجر فضيحة اقتناءه لسبع سيارات رباعية الدفع لأعضاء الجهة، كشفت مصادر متطابقة أن ‘الشوباني’ سبق له أن اقتنى سيارتين فارهتين من نوع ‘مرسيديس’ بمبلغ 120 مليون، واحدة له وأخرى لنائبه.
ويبدو أن وزراء ‘العدالة والتنمية’ شرعوا قي تفعيل وصية رئيس الحكومة لوزرائه وقادة حزبه الذين يترأسون المجالس الجماعية بركوب السيارات الفارهة عوض سيارات “داسيا”.
ونقلت ‘الأخبار’ أن ‘الشوباني’ وخوفا من ردود الأفعال الشعبية الغاضبة طلب الشوباني من الشركة تنفيذ الطلبية إلى ما بعد الانتخابات التشريعية التي ستجرى يوم 7 أكتوبر.
وتضيف الصحيفة أنه وبعد اقتناءه سيارتين “مرسديس” من الطراز الرفيع واحدة خصصها لنفسه والثانية منحها لنائبه الخامس، البرلماني عبد الله الصغيري المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية، بثمن 60 مليون سنتيم لكل سيارة، وقع الشوباني مؤخرا على عقد صفقة مع إحدى الشركات العالمية من أجل تزويده بسبع سيارات أخرى رباعية الدفع من نوع “فولسفاكن توارك”، وبلغت القيمة الإجمالية للصفقة 283 مليون و500 ألف سنتيم، أي بثمن 40 مليون و500 ألف سنتيم لكل سيارة.


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

2 commentaires:

  1. ما دمتم معارضون للحكزمة كما قلتم فان أخباركم كاذبة ومغلوطة

    ردحذف

/* facbook popup*/