تأملوا مستوى تفكير رئيس الحكومة اثناء حديته عن "المرسيديس" و"الداسيا



افتتاحية موقع التحليل السياسي: 

تسائل بنكيران عن معنى ركوب رجل الأعمال للمرسيديس وكيف لا يركبها السياسي من طينته، وجاء كلام بنكيران في معرض اجابته عن سؤال لمذا لا يركب الداسيا عوض المرسيديس انسجاما مع توجهه التقشفي الذي فرضه على الشعب بدعوى عجز في الميزانية.
ما معنى المقارنة بين وزير ورجل أعمال ؟
الأول يتصرف في أموال السعب ..والثاني يتصرف في ماله ..فما وجه المقارنة ؟
ما معنى "المرسيديس" و"داسيا" ؟
من يخبره أن ساسة فرنسا لا يركبون المرسيدس ويركبون "رونو" التي يصنعونها ؟
ما معنى إشهار "ماركة" على حساب أخرى ؟
ما معنى هذه المقارنات التي لا رابط بينها ؟
ما معنى قتل كل تفكير سليم ؟
ما معنى أمريكا أعطتنا هبة لتغطية مصاريف كل الوزارات ؟؟؟؟؟؟؟
وما معنى أن الوزير لا يحصل على عمل بعد انتهائه من مهامه ؟؟؟؟
تصوروا أن هذا الرجل سئمنا من تكراره وتأكيده على أن الدولة لا يمكنها تشغيل كل الخريحين..
فكيف نطالب معطلا بالبحث عن عمل حر وعدم اللجوء للوظيفة العمومية وهو لا تجربة له ولا سند له ..في حين يعجز الوزير ان يجد عملا بعد انتهاء مهامه الوزارية ؟؟؟؟
والله مؤلم مثل هذا الكلام في حق الشعب المغربي ..
والله مخجل أن يصل تحليل مسؤول كبير إلى مثل هذا المستوى ..
نفس هذا المسؤول يقول بأنه ( قاتل الله الأنا المتضخمة) لا يجد ما يعطيه للنقابات أي للموظفين الكادحين إلا الكلام والكلام والكلام ..
وطبعا فإن برهانه هو أن يصفق المصفقون ..
يا عقل أين أنت ؟
يا سماء ما أبعدك ؟
يا وزير الصحة إفتح يويا عمر عسانا نجد شيئا من الراحة ..


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

1 commentaires:

  1. لو كان منصب الوزارة الأولى يؤخذ بالمباراة لما جلس على ذلك الكرسي ودلى رجليه ولسانو علينا.

    ردحذف

/* facbook popup*/