فيضانات في تيزنيت تجرف برلمانيا وعناية الله فقط من انقدته



نجى البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار بإقليم تزنيت ” عبد الله وكاك” من موت محقق أمس الخميس بعدما جرفت السيول التي تسبب فيها الأمطار العاصفية التي عرفها الجنوب الغربي للمملكة سيارته التي سقطت في حفرة لولا الألطاف الإلهية التي أرجعته للحياة رفقة زوجته.
البرلماني ورئيس جماعة أكلو القروية بتزنيت كان في رحلة العودة مساء الأربعاء من مدينة مراكش الى اكادير، برفقة زوجته، سالكاً الطريق الجهوية 212 الرابطة بين مراكش وامينتانوت، وتزامن ذلك مع أمطار طوفانية غزيرة أغرقت المنطقة وقطعت الطريق لساعات طوال.
وفور علمها بالأمر انتقلت السلطات المحلية بإقليم شيشاوة لإنقاذ البرلماني عن إقليم تزنيت، من موت محقق بعدما حاصرته هو و زوجته السيول في سيارتهم ،وهو ما كاد يودي بحياتهما بعدما فقد السيطرة عن مقود سيارته التي غمرتها المياه مما تسبب في انجرافها وسقوطها في خندق.
وعبر صفحته على الفايسبوك شكر البرلماني كل من ساعده بالقول ” الحمد لله الحمد لله الحمد لله،عدنا الى الحياة من جديد،الشكر الخاص لكل من ساهم في انقاد العبد الضعيف وحرمي من الهلاك ،الشكر الموصول لكل من تابع الحادثة المؤلمة وساعد في الانقاد،الشكر الخاص لكل من اتصل واستفسر،سواء الدين اجبتهم ،أو الدين لم اجبهم،اليكم أزكى التحيات ،وشكرا لكم ،والحمد لله”


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/