سابقة في تاريخ الاحتجاجات في المغرب: عمال يعتصمون داخل منجم في باطن الأرض



دخل عدد من العمال المنجميين في احتجاجات غير مسبوقة وذلك بخوض اعتصام مفتوح منذ بداية الأسبوع الجاري، داخل منجمين يفوق عمقهما نصف كيلومتر في باطن الأرض، بنواحي مدينة خنيفرة.

وبحسب ما توصل به "بديل" من معطيات، فإن العمال قرروا بمعية عائلاتهم وذويهم وبعض المتعاطفين معهم الإعتصام داحل منجمي سيدي حماد وإيغرم أوسار بالمركب المنجمي جبل عوام بجماعة الحمام، وذلك احتجاجا على عدم استجابة الشركة المعنية (توسيت) لمطالبهم.

وذكرت مصادر محلية، أن ما أوقد شرارة هذه الإحتجاجات، هو الطرد التعسفي الذي لحق بعض العمال، فضلا عن هضم الحقوق الشغلية للعاملين و عدم احترام الشركة المعنية للقوانين الجاري بها العمل في ما يتعلق بالمناجم.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن هذا الإعتصام أربك بشكل كبير الشركة الوصية وأوقف عجلة الإنتاج، كما دفع مسؤولي السلطة المحلية إلى محاولة الجلوس على طاولة الحوار مع العمال من أجل ايجاد حل للمشكل، غير أن ذلك لم يتأتَّ بفعل تعدد النقاط المطلبية وهو ما جعل الأطراف لا تتوصل إلى حل.
badil.info/76743-2/


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/