الوزير ‘راعي بنادم’ : ‘الضجة حول خادمات البيوت مفتعلة’ والقاصرين هم أقل من 15 سنة



اعتبر وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، عبد السلام الصديقي،أن ما أسماها بـ”الضجة حول خادمات البيوت مفتعلة” مضيفاً أن “القاصرين هم من تقل أعمارهم عن 15 سنة”.
الصديقي وفي تصريح صحفي في أول خروج له عقب اندلاع الإحتجاجات على تمريره لقانون يسمح بتسغيل القاصرين بتواطئ مع الأغلبية قال إن “هناك مبدأ حرمة البيوت الذي يمنع مراقبتها من طرف وزارة التشغيل، لكن مفتش الشغل يمكنه أن يستدعي المشغل وعاملة المنزل إلى مكتبه في حالة وقوع نزاع بينهما”.
كلام “الصديقي” يأتي في وقت تطالب فيه مجموعة من الجمعيات الحقوقية ونشطاء الإنترنت المغاربة بالتراجع عن قانون رقم 19.12 والذي يحدد شروط الشغل والتشغيل المتعلقة بالعمال المنزليين المتمثلة في تشغيل الأطفال البالغين أقل من 18 سنة.
مشروع القانون المصوت عليه من طرف الأغلبية و الذي عرف في السابق حالة “بلوكاج” لأشهر طويلة،ينص على ضرورة موافقة الوالدين عبر وثيقة مصادق عليها، كشرط لقبول تشغيل عاملات بيوت بين 15 و 18 سنة،و هو ما برره وزير الشؤون التشغيل والشؤون الاجتماعية، عبد السلام الصديقي،لحاجة الأسر المغربية لمعيل في حالة الفقر والعوز ، الأمر الذي لم تتقبله المعارضة.
نشطاء الإنترنت انتقدوا ما أسموه ضعف وتشتت فرق المعارضة بالبرلمان للتصدي لمشروع القانون معتبرين أن الإحتجاج هو من حق الجمعيات والمواطنين أما نواب الأمة فهم في مركز القرار و دورهم هو معارضة ما يتعارض مع قيم و قناعات المجتمع المغربي


شاركه على جوجل بلس

عن التحليل

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق

/* facbook popup*/